السبت، 28 سبتمبر، 2013

المطارد أمنيا: آل لباد، أحد المطلوبين في قائمة الـ 23

تقرير: الجمعية الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان
28/09/2013










محمد آل لباد مع ابنه عيسى.
محمد عيسى آل لباد، سعودي الجنسية، ولد في 27/05/1983، يقيم مع عائلته في مدينة العوامية، التابعة لمحافظة القطيف.
درس محمد في المدارس النظامية في المملكة العربية السعودية، ثم اتجه إلى الأعمال الحرة، فاشترى قارباً للصيد بقيمة 200 ألف ريال (54 الف دولار)، تمت مصادرته من قبل السلطات السعودية بعد الإعلان عن قائمة الثلاثة والعشرين.
دون سابق إنذار وجد نفسه واحداً من المطلوبين للاعتقال السياسي التعسفي، على خلفية ماعرف فيما بعد (بأحداث البقيع) [1].
قام محمد في 03/01/2010 بتسليم نفسه إلى مركز الشرطة في مدينة العوامية فتم اعتقاله، وبعد الإعتقال وجهت له تهم: (المشاركة في التظاهرات السلمية - التجمهر - الإعتصام الغير نظامي - اتلاف الممتلكات العامة والخاصة)، ترك في السجن 415 يوما، دون السماح له بتوكيل محام، ولم يتم عرضه على محاكمة، حتى اطلق سراحه في تاريخ 20/02/2011.
وعلى خلفية الأحتجاجات السلمية، أصدرت وزارة الداخلية السعودية في تاريخ 02/01/2012 قائمة ب 23 مطلوباً [2]، وكما تفاجأ المجتمع السعودي بالقائمة، كذلك تفاجأ محمد بوجوده وآخرين فيها.
محمد أحد الشباب الذين ينشدون التغيير السلمي عبر الطرق المشروعة، يعبر عن آرائه عبر مايكتبه في صفحته النشطة في الفيسبوك: (محمد عيسى لباد)
وحسابه في تويتر @mohmeed_e 

مما كتبه:
1.     في 22/08/2013، كتب عن المعتقل تعسفيا عباس المزرع بعد أيام من اعتقال الأخير الذي كان بتاريخ 29/07/2013.
2.     في 05/10/2012 ، كتب عن المعتقل تعسفيا عقيل الشاخوري بمناسبة اضرابه عن الطعام.
3.     في 15/08/2012، كتب مقالاً بعنوان: (اهدئي ياقطيف)، يتناول فيها أساليب السلطات السعودية لإيقاف الحراك السلمي.
4.     اهتم بتوجيه الإهتمام المعتقلين تعسفياً، حيث كتب مذكراً بالعشرات منهم، تحت عنوان: (معتقل لم يحاكم). ومن أمثلة من ذلك:
-         معتقل لم يحاكم، مفيد علي الفرج
http://cutt.us/OW9i
-         معتقل لم يحاكم ، السيد ماجد المجاب
http://cutt.us/PtMz
-         معتقل لم يحاكم ، حسين علي البرباري
http://cutt.us/IqNpQ

في الوقت الذي يستمر محمد في نشاطه الحقوقي السلمي عبر الكتابة والمشاركة في المظاهرات السلمية، فإنه يواجه في أي لحظة خطر القتل كما حدث لـ 18 شهيدا، أثنان منهم كانوا من ضمن قائمة الثلاث والعشرين، أو خطر الإعتقال التعسفي، ولا أدل على ذلك اعتقاله التعسفي السابق الذي استمر 415 يوما، دون السماح له بتوكيل محامي أو عرضه على محاكمة.
وقد زادت حدة الإستهداف لمحمد ولنشاطه السلمي، بعد أن أقدمت القوات السعودية على مداهمة مدينة العوامية واقتحام منزله في 05/09/2013 بطريقة غير قانونية [3].




[1] للتعرف على أحداث البقيع، أنظر تقرير منظمة هيومن رايتس ووتش بعنوان: (الحرمان من الكرامة)، 3 سبتمبر 2009
[2] تقرير بعنوان: (قائمة الثلاثة والعشرين شمعة) صادر عن الجمعية الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان. أغسطس 2013
[3] تقرير (الجمعية الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان) عن اقتحام مدينة العوامية واستشهاد الشاب أحمد المصلاب والمداهمة الجماعية لمنازل المواطنين وقائمة الثلاثة والعشرين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق